من أخبار العاصمة الإدارية الجديدة

البدء فى تقسم الحى الدبلوماسى وتحديد أماكن السفارات وإنشاء البنية التحتية بالعاصمة الإدارية الجديدة


البدء فى تقسم الحى الدبلوماسى وتحديد أماكن السفارات وإنشاء البنية التحتية بالعاصمة الإدارية الجديدة

أضاف اللواء أحمد زكى عابدين، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع" أن من أبرز الدول التى حصلت على أراضى وسددت مقدمات حجز هذه الأراضى هى أمريكا والسعودية ونيجيريا والبحرين والإمارات، ودول أخرى عديدة، لافتا إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة تستقبل يوميا طلبات من دول سواء عربية أو أجنبية للحصول على أراضى داخل العاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح رئيس شركة العاصمة الإدارية الجديدة، أن الشركة بدأت فى إنشاء البنية التحتية للحى الدبلوماسى بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث تم البدء فى تقسم الحى وتحديد أماكن السفارات طبقا لأولوية الحجز وسداد مقدم الحجز، كما تم البدء فى تنفيذ الطرق وإنشاء شبكات المياه والصرف داخل حى السفارات.

وأكد اللواء أحمد زكى عابدين، أن إنشاء السفارات يتطلب الحصول على قرار وزارى من كل سفارة، ويتطلب من كل دولة تقديم المخطط التفصيلى لإنشاء السفارة أو القنصلية، بحيث توافق عليها شركة العاصمة الإدارية، بعد مراجعتها والتأكد من مدى مطابقتها لكود البناء المصرى.

وأضاف: عدد الطلبات المقدمة حتى الان من الدول العربية والأجنبية وصلت 60 طلب، لافتا إلى أن أبرز الدول التى طلبت قطع أراضى بالحى الدبلوماسى لإنشاء مقرات لسفارات لها هى " البرازيل والأرجنتين والهند وكوريا واليابان والمكسيك والإمارات والمغرب والجابون والسعودية والصين والكويت وكازاخستان ، موضحا أن لأول مرة طلبت عدد من المنظمات الدولية قطع أراضى داخل العاصمة الإدارية الجديدة ، لإنشاء مقرات لها، وعلى رأس هذه المنظمات منظمة الفاو الدولية.

وكشف أن رئيس البنك الأفريقى ، طلب الحصول على قطعة أرض بنحو 5 فدان بواقع 21 ألف متر لإنشاء فرع للبنك الأفريقى داخل مقر العاصمة ،بالإضافة لعدد 5 قطع أراضى أخرى ، مشيرا الى أن سعر المتر داخل الحى الدبلوماسى تم تحديده بواقع 400 دولار للمتر، وما يطبق على مشروعات العاصمة والأراضى التى تم بيعها يطبق أيضا على الحى الدبلوماسى.

وأشار إلى أن شركة العاصمة الإدارية الجديدة، تنسق بصفة مستمرة مع وزارة الخارجية، وممثلى كافة السفارات التى تقدمت بطلبات للحصول على أراضى داخل العاصمة الإدارية وذلك للاتفاق على بعض المعايير التى وضعتها الشركة بشأن الحى الدبلوماسى، ،بحضور الاستشارى الهندسى لاستعراض موقع الحى الدبلوماسى وكيفية تقسيم قطع الأراضى ،لافتا إلى أن تحديد موقع كل سفارة مرتبط بالمساحة التى يتضمنها طلب كل دولة ،وكذلك مرتبط بعدد القطع ،فهناك سفارات طلبت أكثر من قطعة أرض، وسفارات أخرى طلبت قطعة أرض واحدة لإنشاء مقر للسفارة وسكن للعاملين، مضيفا أن هناك دول أخرى تفقدت المشروع ولم تتقدم بطلبات حتى الان، ومن المتوقع أن تستقبل شركة العاصمة طلباتها خلال الفترة القليلة المقبلة، من بينها أمريكا وفرنسا.

وطبقا لمخطط شركة العاصمة الإدارية الجديدة، يقام حى السفارات على مساحة تتراوح من 1500 الى 1600 فدان، ومساحة السفارات ستكون مختلفة طبقا لطلب كل سفارة، وستكون مساحة كل سفارة ما بين فدان و24 فدان بحسب مساحة كل سفارة، وأخطرت شركة العاصمة السفارات ، بذلك وبعضهم قام بمعاينة الحي على أرض الواقع والجميع انبهر بالتنسيق العلمي الخاص بمباني حي السفارات، الذى تم ربطه بمطار بالعاصمة الادارية الجديدة ليخدم السفراء ويكمل مخطط تطوير العاصمة الادارية الجديدة.

ومن ناحية أخرى، أكد اللواء أحمد زكى عابدين، رئيس شركة العاصمة الإدارية الجديدة، أن المدينة الشبابية داخل العاصمة تتضمن أكبر صالة مغطاة فى الشرق الأوسط، لافتا إلى أن مساحة المدينة الشبابية تتخطى الـ93 فدان، موضحا أن الصالة المغطاة تعد الأكبر فى الشرق الأوسط على مساحة 10 آلاف متر بسعة 7000 فرد ، لافتا إلى أنه من المقرر أن تقام بطولة كأس العالم لكرة اليد فى الصالة المغطاة بالعاصمة الإدارية العام المقبل.

وأوضح أن مكونات المدينة الرياضية تتمثل فى مجمع ملاعب كرة قدم ويضم 4 ملاعب قانونى وملاعب خماسية، ومنطقة للألعاب الجماعية بها ملاعب كرة طائرة وملاعب كرة سلة وكرة شاطئية وملاعب متعددة الأغراض، بالإضافة إلى صالات للألعاب القتالية وصالة ذوى الاحتياجات خاصة، وصالة جمباز ومبنى للثقافة والتكنولوجيا، ومبنى اجتماعى، ومجمع حمامات سباحة يتكون من حمام سباحة أوليمبي مغطى وأخر مكشوف وحمام سباحة غطس ومنطقة خدمات، فضلا عن ملاعب للتنس الأرضى ومبنى لملاعب الاسكواش.

وكشف أن المدينة الرياضية بالعاصمة الإدارية ستمثل إضافة قوية لأى ملف مصرى يقدم لاستضافة البطولات الدولية فى مختلف الألعاب، كونها تضم مجموعة من الإنشاءات الرياضية المقامة وفقا لأحدث المعايير الدولية التى تتطلبها الاتحادات الدولية لإقامة البطولات الكبرى.

من ناحية أخرى وبما يتعلق بمدينة الفنون والثقافة بالعاصمة الإدارية الجديدة، أكد أنها أصبحت محط أنظار الشرق الأوسط والعالم، لتخطيها مدن الثقافة والفنون به، من حيث الإنشاءات والإمكانات المزمع تنفيذها.

وأضاف أن المدينة تقام على مساحة 127 فدانًا، وتضم عددًا من المسارح وقاعات العرض والمكتبات والمتاحف والمعارض الفنية، لكل أنواع الفنون التقليدية والمعاصرة، من موسيقى ورسم ونحت ومشغولات يدوية وغيرها.

وتحوى المدينة قاعة احتفالات كبرى تستوعب 2500 شخص مجهزة بأحدث التقنيات، المسرح الصغير به قاعتان تستوعبان 750 فردًا للعروض الخاصة.

وتضم المدينة مركز الإبداع الفنى لشباب المبدعين، فضلًا عن قاعة عرض سينمائى متصلة بالأقمار الصناعية، و3 قاعات للتدريب، واستديو تسجيل صوتى مجهز بأحدث التقنيات.

وحول دار الأوبرا، أكد أنها تضم 3 قاعات مسرحية بسعة 3300 كرسى، بالإضافة إلى مسرح خارجى، لافتًا إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة ستكون عبارة عن مدينة مُتكاملة تُقدم لقاطنيها كافة أنواع الأنشطة الاجتماعية والثقافية والخدمية لكى لا يحتاج أحد سكانها إلى البحث عن أى خدمة خارج المدينة، مرجعًا الهدف من وراء إنشائها إلى انطلاق مصر نحو الريادة فى مجال الفن والثقافة.