من أخبار العاصمة الإدارية الجديدة

إنجاز 50% من الحى الحكومى بالعاصمة الإدارية الجديدة .. ونقل الوزارات في منتصف 2020


إنجاز 50% من الحى الحكومى بالعاصمة الإدارية الجديدة .. ونقل الوزارات في منتصف 2020

قال اللواء أحمد زكى عابدين، رئيس مجلس إدارة شركة العاصمة الإدارية الجديدة: إن نسبة تنفيذ مبانى الوزارات فى الحى الحكومى وصلت إلى 50%، ومن المقرر بدء نقل الموظفين للعاصمة بشكل مرحلى، على أن تُنقل الوزارات والهيئات منتصف العام 2020.

وبحسب خطة العمل فمن المقرر أن تنتقل الوزارات والمصالح والمؤسسات التنفيذية المهمة خلال العام المقبل، وأن يمارس الرئيس عبد الفتاح السيسى مهام منصبه من مقر رئاسة الجمهورية الجديد بالعاصمة الإدارية، وهو ما أكده «عابدين»، لافتا إلى أن شركات المقاولات المسؤولة عن تنفيذ الحى الحكومى تسابق الزمن للانتهاء من مبانى الوزارات فى الموعد المحدد. وفى سياق متصل، قال العميد خالد الحسينى، المتحدث باسم العاصمة الإدارية الجديدة: إنه جارٍ التخطيط لنقل 50 ألف موظف للعمل فى الحى الحكومى بالعاصمة الإدارية، وسيكون النقل من خلال القطار السريع الجارى تنفيذه حاليا، إضافة إلى العمل على مخطط جديد لإنشاء خط «ترام» ينقل العاملين من أمام استاد القاهرة إلى الحى الحكومى، مع إنشاء 10 آلاف وحدة سكنية للموظفين فى مدينة بدر.

وعن نسبة توصيل المرافق، قال اللواء أحمد زكى عابدين: إن توصيل المرافق للمرحلة الأولى يختلف من منطقة لأخرى ومن مشروع لآخر، لافتا إلى أن الحى الحكومى انتهت أعمال خطوط وشبكات المياه الخاصة به، إضافة إلى الانتهاء من شبكات الصرف، وبإنجاز خطوط التليفونات يكون الحى جاهزا لاستقبال الوزارات المقرر نقلها.

وبدوره، قال المهندس محمد عبد المقصود، رئيس جهاز العاصمة الإدارية: إنه جارٍ توصيل المرافق لحى المال والأعمال الذى تنفذه شركات صينية، والأمر نفسه بالنسبة لمبنى البرلمان وكل المشروعات الجارى تنفيذها. مؤكدا أن شركة «المقاولون العرب» تتولى أعمال البنية الأساسية لمنطقة الوزارات على مساحة 550 فدانا، وأعمال المرافق بطريق محمد بن زايد الجنوبى، والبنية الأساسية للمنطقة الاستثمارية على مساحة 1700 فدان، ومن المقرر الانتهاء من التنفيذ خلال ديسمبر المقبل، بينما تتولى الشركة القابضة للتشييد والبناء تنفيذ البنية الأساسية لمنطقة الوزارات على مساحة 1130 فدانا، إضافة إلى شبكة المياه فى منطقة الرئاسة، مؤكدا أن نقل الوزارات سيتم بالتزامن مع تشغيل المدارس والخدمات داخل العاصمة الإدارية، حتى تتوفر كل سبل الحياة للموظفين قبل نقلهم، خصوصا أن الرئيس أوصى بأن ينتقلوا بكامل أسرهم.

كان الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، قد أكد أن هدف الحكومة من الانتقال إلى العاصمة الإدارية أن يصحبه عملية تطوير شاملة لأسلوب وآليات العمل داخل الجهاز الإدارى، عبر تطبيق أحدث نظم الإدارة الحديثة، إلى جانب توفير مناخ أفضل لمختلف العاملين، سعيا إلى تعظيم الاستفادة من الإمكانات والطاقات البشرية المتوافرة داخل الجهاز الإدارى، والاهتمام بمختلف التجهيزات الفنية وفق المعايير الدولية.

وفى سياق متصل، ترأس الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان، اجتماع اللجنة العليا لمشروعات النقل، لاستعراض التقييم الفنى والمالى والتمويلى والاستثمارى، وأعمال التشغيل والصيانة، لمشروع «مونوريل» العاصمة الإدارية الذى يبدأ من مدينة نصر بالقاهرة إلى العاصمة الإدارية الجديدة بطول 53 كيلو مترا، ومونوريل 6 أكتوبر الذى يبدأ من الجيزة إلى مدينة 6 أكتوبر بطول 42 كيلو مترا.