من أخبار العاصمة الإدارية الجديدة

حسن راتب : جامعة العاصمة الدولية أهم وأكبر مشروع تعليمى جامعى بالعاصمة الإدارية الجديدة


حسن راتب : جامعة العاصمة الدولية أهم وأكبر مشروع تعليمى جامعى بالعاصمة الإدارية الجديدة

أكد الدكتور حسن راتب رئيس مجلس أمناء جامعة سيناء أن جامعة مصر الدولية بالعاصمة الإدارية الجديدة تأتى لدعم مشروعات تنمية التعليم والثقافة فى مصر، واستكمالا لمشروعاته التنموية والتعليمية فى سيناء وحرصا منه على مشاركة الدولة فى المشروعات القومية الكبرى، جاء ذلك خلال تفقده أعمال إنشاء الجامعة.



كما شارك بالحضور د. هشام عرفات وزير النقل السابق ود. مفيد شهاب وزير المجالس النيابية والشؤون القانونية الأسبق والدكتور محمود أبو النصر وزير التعليم الأسبق ونخبة من المتخصصين لوضع اللمسات الأخيرة لانطلاق أهم وأكبر مشروع تعليمى جامعى بالعاصمة الإدارية الجديدة "جامعة العاصمة الدولية. "



وأضاف راتب:"إننا نهدف إلى إعلاء القيمة الاجتماعية وليست الجدوى الاقتصادية فقط، الرسالة التى تقدمها الجامعة أهم من الربح والخسارة، حيث ستوفر الجامعة الجديدة تدريس كافة التخصصات الحديثة فى العالم وسيسعى من خلالها لمنافسة أكبر الجامعات العالمية وتركز على تخريج دفعات قادرة على المنافسة مع خريجى الجامعات الأجنبية، وأن تراعى فى مناهجها وطرق تدريسها كافة المقاييس الدولية لتكون نموذجا تربويا يقدم القيمة العلمية على المكاسب المادية.



وأشار راتب فى رسالة إلى العاملين والمشاركين فى المشروع الضخم بأن يكون هذا العمل بنية صادقة لله، قائلا:" إننا نسعى إلى إعلاء مفاهيم التنمية وحب الوطن وليست الجدوى الاقتصادية فقط مثل ما قمنا به فى سيناء والعريش، وعندما بدأنا فى جامعة العريش كان الجميع يتوقع ألا يوجد طلاب بالجامعة ولكن حدث العكس وازدهرت جامعة العريش وكانت انطلاقة قوية لها وحتى العام الماضى هناك 10 آلاف طالب على قوائم الانتظار".



وأوضح راتب على جلالة وعظمة التزويد العلمى الكافى لطلاب الجامعة ليصبح لدينا خريج مصرى قادر على مواكبة التطور بكافة الأساليب الحديثة.



وفى الختام أشاد راتب بروح التعاون والسعادة وأن المشروع سيتم الانتهاء منه فى أقرب وقت وبمنتهى الكفاءة



يذكر أن العمل بجامعة العاصمة الدولية يجرى على قدم وساق على أن تشتمل على عدة كليات مختلفة من الجامعات العشر الأول على مستوى العالم لتصبح جامعة العاصمة الدولية هى رائدة التنوير فى العاصمة الإدارية الجديدة، وتشمل الجامعة على أكاديمية بحث علمى لتعظيم دور البحث العلمى بجانب العملية التعليمية ودوره فى إضفاء مزيد من التطبيقات النظرية التى يحتاجها العلم الى العملية التعليمية فى مرحلة الجامعة وما بعد الجامعة.